طرق التأقلم الإيجابي مع أمراض الكلي والتعايش بفعالية

طرق التأقلم الإيجابي مع أمراض الكلي والتعايش بفعالية

التأقلم الإيجابي مع أمراض الكلي تعرّف على كل شيء عن التعايش مع الفشل الكلوي واحصل على المعلومات الشاملة حول كيفية التعايش مع أمراض الكلي.

مراحل التأقلم الإيجابي مع أمراض الكلي

من المتوقع أنه من يعرف أنه مصاب بالفشل الكلوي أن يصاب بشيء من الجزع ،وقد يستغرق قبولك للمرض بعض الوقت ومن ثم تعود إلى مزاولة حياتك الطبيعية.

قد تمر خلال هذه الفترة بمراحل متعددة وهي:

  1. الإنكار.
  2. الغضب .
  3. المساومة.
  4. الإحباط.
  5. التقبل للوضع الصحي الجديد .

أولاً الإنكار (Denial)

في البداية عديد من الناس ينكرون بأن لديهم الفشل الكلوي.البعض يعتقد أن هناك أخطاء في التحاليل ، وأن هذه النتيجة ليست له بل لمريض آخر.

وهذا يحدث أكثر عند الناس الذين لم يكن لديهم علم بحالتهم الصحية بسبب انعدام الأعراض الجانبية للقصور الكلوي.

لذلك يقوم البعض بإعادة إجراء التحاليل مرات متكررة وزيارة العديد من الأطباء للتأكد من هذه النتيجة.

ثانياً الغضب (Anger)

يحدث الغضب عند الإنسان بعد سماعه عن إصابته بالفشل الكلوي.

فهو قد يغضب من نفسه لأنه قد أصيب بهذا المرض، أو يغضب من طبيبه لعدم قدرته علي منع الفشل من الحدوث.

وفي بعض الأحيان يكون الغضب من جميع الأقارب والأصدقاء ، وذلك ناتج عن ردة فعل الغضب .

وبالتأكيد ليس هناك من أحد يجب الغضب منه، وهذه المرحلة تزول خلال فترة قصيرة ويبدأ الشخص يتأقلم مع الوضع الصحي الجديد.

ثالثاً المساومة (Bargaining)

يبدأ بعض المرضى بالمساومة للخروج من هذا التشخيص .

فيحاول المريض إقناع نفسه بأنه باستطاعته إعادة الكلية إلى عملها عن طريق الحماية والرياضة والبعد عن العادات غير الصحية.

ولكن على الرغم من أن هذه التصرفات مفيدة لصحتك ، ولكن الفشل الكلوي ال يمكن التخلص منه بهذه الطرق.

ففي هذه المرحلة يجب عليك معرفة الخيارات المتاحة لمريض الفشل الكلوي وهي بدائل تمكنك أنت وعائلتك من أن تعيش حياتك بشكل طبيعي.

رابعاً الإحباط (Depression)

من الأمراض الشائعة عند معرفة المريض بإصابته بالفشل الكلوي الإحباط، ولكن كثيرا من المرضى يتأقلم مع الوضع.

ولكن عند استمرار هذا الشعور ننصحك بالتحدث إلى الفريق الطبي المعالج وذلك لوجود طرق متعددة لعلاج هذه الحالة.

خامساً التقبل للوضع الصحي الجديد (Acceptance)

كثير من المرضى يتعلم بطريقة سريعة كيفية التعايش مع وضعه الصحي الجديد ؛ حيث يدركون أن حدوث الفشل الكلوي ليس النهاية ،بل باستطاعتهم الاستمتاع بالحياة من جديد.

في كثير من الأحيان نحتاج إلى التحدث إلى الآخرين من الأهل والأقارب والفريق الطبي المعالج .

فضل التعايش مع أمراض الفشل الكلوي

التأقلم الإيجابي مع أمراض الكلي وهو ما يعني الاستمرار بصحتك ليس فقط عن طريق المعالجة الطبية بل بقبول ما قسمه الله لك، والاستمرار في الحياة والتعايش مع مرض الكلي .

يجب عليك الاستمرار في حياتك من جهة نشاطك وعملك وممارسة هواياتك.

قد تحتاج في هذه الفترة إلى الدعم في قبل عائلتك ًوأصدقائك؛ لذلك عليك القيام بحياة مملوءة بالتفاؤل.

وسوف تثاب على ذلك في دنياك بالاستمتاع بحياتك وبالآخرة على صبرك بما ابتلاك الله به بمرافقتك لأولى العزم من الرسل إن شاء الله .

هل سأعيش فترة طويلة؟

تحدثنا في مقال سابق حول مدة الحياة مع غسيل الكلى حسب العمر لا بد أن تعلم أن الأعمار بيد الله . فكم من صغيرصحيح اختطفه الموت!وكم من شخص كبير ومريض امتد به العمر لسنوات عديدة!

بالنظر إلى الفشل الكلوي فإن البدائل المتوفرة حاليا من غسيل دموي وبريتوني أو زراعة الكلى تتيح لك بإذن الله العيش لفترة طويلة حياة سعيدة .

القلق وأمراض الكلي حقائق وأعراض وطرق العلاج

كيف أتعامل مع الشعور بالإحباط والقلق؟

أفضل الطرق للتعامل مع هذا الشعور هو التحدث عنه مع الآخرين، وهذا الشعور لا يدل على ضعفك .

كذلك البكاء فهو ليس إلا أحد الطرق التي وضعها الله للإنسان للتعبير عن نفسه وهذا أفضل من كتم شعورك وعدم مشاركة الأهل والأقارب.

كذلك كتم مشاعرك قد يؤخر من وصولك إلى مرحلة القبول لوضعك الصحي الجديد، لذلك التعبير عن مشاعرك هو أحد الطرق الصحية للتغلب على هذا الشعور.

ولكن يجب مراعاة ألا تشعر أهلك بالذنب بسبب مرضك أو الشعور بالغضب لحدوث هذا الشيء لديك.

كثير من الناس يحس بأنه أصبح عبئاً على أهله وأقاربه، لذلك يجب عليك التحدث معهم بشكل صادق وواضح بدل أن تحتجز مشاعرك في داخلك، ولكي يمكنك التعايش مع الوضع الجديد والتأقلم معه.

الحياة مع غسيل الكلى في الأشهر الأولى

كيف يمكن لعائلتي التأقلم مع الوضع الصحي؟

قد يشعر أعضاء عائلتك بالصدمة عند علمهم بأنك مصاب بالفشل الكلوي. كما قد يشعرون بأنه ليس بأيديهم شيء يستطيعون عمله لمساعدتك.

كذلك قد ينتابهم شعور بالغضب لإصابة أحد أفراد عائلتهم بالفشل الكلوي أو كذلك حالة القلق التي تنتابهم على وضعك الصحي .

هناك فترة من عدم وضوح الرؤية لدى أفراد عائلتك وهم يحاولون التعايش مع احتياجاتك الناتجة عن الفشل الكلوي.

ربما لا يمكنك القيام بجميع الأعمال البدنية التي كنت تقوم بها من قبل، وهذا يتطلب مساعدة أسرتك لك في هذه المهام ولكن في النهاية فإن الأسرة تعيد توازنها إلى المستوى الطبيعي مرة أخرى.

طرق تساعدك على تقبل الوضع الصحي الجديد لمرضي الكلي

  • التفاؤل حيث يعتبر الطريقة المثلى للتعامل مع الأخبار السيئة .
  • القبول بما قسم الله لك وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك وأن ما أخطأك لم يكن ليصيبك، وأن هذا قدر قد كتبه الله عليك.
  • جمع أكبر قدر من المعلومات عن مرضك مما يخفف عليك الشعور بالقلق والخوف .
  • تحدث مع الفريق الطبي المعالج .
  • كن مسؤولا عن نفسك فالأطباء والأهل هم لمساعدتك ولكن القرار هو بيدك أنت.
  • التزام الخطة العلاجية .
  • ساعد الآخرين الذين يصابون بنفس مرضك عن طريق الدعم المادي أو المعنوي .

ختاما لمقالنا حول مراحل التأقلم الإيجابي مع أمراض الكلي ننصحك أيضًا بمراجعة طبيبك الخاص والاستماع إلى توصياته ونصائحه الخاصة بحالتك. فقط الفريق الطبي المعالج لديه المعرفة الكاملة بحالتك ومتطلبات العناية الصحية الخاصة بك.

مصادر ملهمة ذات صلة 

  1. living-kidney-disease
  2. patients and their families
  3. coping chronic-kidney