الرئيسية / زراعة الكلى / زرع الكلى للأطفال ,ميزات ,موانع ,مضاعفات العملية

زرع الكلى للأطفال ,ميزات ,موانع ,مضاعفات العملية

زرع الكلي للأطفال ,ميزات ,ومضاعفات العملية : تتعلق حالات الإصابة بأمراض الكلى لدى الأطفال والمراهقين في العالم بالعوامل البيئية والاقتصادية حاليا، يعتبر العلاج المقبول للمرحلة النهائية من الفشل الكلوي المزمن هو زرع الكلى للأطفال.

يوصي بقراءة: تاريخ زرع الكلي من المرض الي الحياة الطبيعية
يوصي بقراءة: افضل 17 نصيحة مجربة لمرضي زرع الكلي الجدد
يوصي بقراءة: قائمة افضل اطباء ومستشفيات زراعة الكلي في العالم

أول عملية اجريت بنجاح في زرع الكلى للأطفال اجريت في عام 1953 الآن توجد العديد من المؤسسات الطبية ومراكز زراعة الكلي في العالم متخصصة في زرع الكلى للأطفال .

ووفقا لمصادر طبية رسمية، فإن معدل البقاء على قيد الحياة بعد الجراحة هو 90٪،

ومعدل البقاء على قيد الحياة اذا كان المتبرع غريب وليس من الاقارب حوالي 85٪.

ما العوامل التي تحسن نتائج زرع الكلى للأطفال ؟ إلاعداد والتجهيز والتحضير الدقيق للمريض للعملية الجراحية

واستخدام انواع التخدير الحديثة، واستخدام التقنيات المتقدمة في العملية وتطبيق احدث الأدوية المثبطة للمناعة الجديدة.

ما الموانع المؤقتة لعملية زرع الكلى للأطفال ؟ حتى الان يوجد بعض الموانع في زرع الكلى للأطفال من اهمها
1- عمر الطفل لا تنفذ العملية للأطفال دون ال 10 سنين ووزن لا يقل عن 20 كجم.

2- عدم وجود متبرعين أطفال أحيانا لا تناسب الكلية من الكبار الي الاطفل بسبب الحجم والمساحة والقطر لتوفير تدفق جيد للدم.

3- تسبب تقنية الزرع داخل الصفاق بعض الصعوبات لتااثيرها علي الدورة الدموية للطفل.

4- بعض التعقيدات اثناء تنفيذ عملية زرع الكلى للأطفال مثل اجراءات التخدير وفترة ما بعد الجراحة.

5- مشكلة توفير رعاية عالية الجودة للأطفال المتضررين من الفشل الكلوي المزمن ،لأن هذه العملية تعتبر المفتاح.

ما الموانع المطلقة لعملية زرع الكلى للأطفال ؟ وهي المشاكل الغير قابلة للعلاج وإجراء زرع الكلى غير مناسب لها تعتبر مؤشرات زرع الكلى في الاطفل هيا تشخيص الفشل الكلوي في نهاية المرحلة. ويتعين أن تأخذ في الحسبان المؤشرات المؤقتة والنسبية.

الموانع المطلقة لعملية زرع الكلى للأطفال ما يلي :
1- عيوب القلب، يرافقه ضعف شديد في تدفق الدم.

2- الأمراض العقلية – الشلل الدماغي، الخ.

من خلال أساليب إعداد المريض الجراح للعملية يتم استئصال الكليتان،

في حالة اذا كان المريض مصاب بالحصبة الكلوي أو مرض الكلى متعدد الكيسات.

المبادئ العامة للجراحة هي نفسها المتبع في جراحات المسالك البولية.

تبدأ عملية زرع الكلى للأطفال والمراهقين لتحفيز الجسم للنمو والتنمية العاطفية والجسدية والاجتماعية.

وهيا عملية ناجحة لتسريع النمو، والوزن.

وفقا لاخر الدراسات الطبية ان حياة الأطفال بعد عملية زرع الكلي الناجحة افضل بشكل ملحوظ بالمقارنة مع الأطفال على غسيل الكلى.

يتوقف نجاح زرع الكلى للأطفال علي تطور الادوية ، والمهارات الطبية وتحسين عملية اختيار المتبرع بالكلي .

الأطفال الذين يجرون عمليات زرع من ألاقارب عمليتهم ناجحة بنسبة كبيرة عن غيرهم من قاموا بالزرع من غير الاقارب.

ويمكن تفسير افضلية الزرع من الأقارب للتأثير ألافضل بسبب التشابه الجيني وحالة الجسم الجيدة.

إذا كان هناك متبرع محتمل للطفل هناك إمكانية لاجراء زراعة الكلي قبل البدء في غسيل الكلى.

الأطفال عكس البالغين، المضاعفات لديهم أسوأ بكثير في غسيل الكلى بسبب المشاكل المرتبطة في الفيستولا والأوعية الدموية.

وبالإضافة إلى ذلك يقلل من احتمال الحاجة إلى نقل الدم.

بعض الوظائف الفسيولوجية لقدرة الأطفال المناعية توحي بالحذر في أعقاب العملية.

لان خصائص بعض الأمراض تتطور في مرحلة الطفولة ، مما يضطر الأطباء إلى المراقبة بعناية خلال الساعات الأولى بعد العملية .

وينطبق الشيء نفسه على إعادة التأهيل بعد الجراحة.

المصدر:http://www.kidneyhealthy.com/patcare/3914.html

اذا لديك خبرة او نصائح حول المقال نرجوا ان تشاركها في التعليق ادناة